السبت , أغسطس 18 2018
الرئيسية / آخر الأخبار / أستبيان لمعرفة ماذا حل بالوطن ؟

أستبيان لمعرفة ماذا حل بالوطن ؟

وعد العمري

لغرض القضاء على التزوير والسيطرة على ظاهرة تسريب الاسئلة..
ولقطع الطريق امام المسربين والمزوّرين على اختلاف عناوينهم وصفاتهم ..

خونة. متأمرين. عملاء
غيره سزية.حرامية.كذابين
قتلة. مجرمين. مرتزقة
منافقين . كفره .ملحدين.
ساقطين . ديوثين .شواذ
وكل من على شاكلتهم  من  السرسرية والسيبندية  !!
وللاسف هذا موسم تكاثرهم لذلك يجب مكافحتهم باقوى المبيدات..

ولغرض استخدام اساليب حديثة وطرق جديدة في الامتحانات والانتخابات والاختبارات والاختيارات وكل مافيه آت
الغاية الاساسية منها..
اعادةالثقة المفقودة تماماً في هذا الوطن  وبكل شيء..
ولضمان النجاح بتفوق..
ونيل الشهادة الحقيقية والاصلية ..
وللبدء باعادة ترميم النسيج الاجتماعي الممزق وبناءالحياة من جديد  في وطني على مبدأ الأُلفة والمحبة والتعايش السلمي..

نضع هذه الاسئلة الشاملة امام اعينكم وبين ايديكم لكافة مواد الاخلاق والتربية   ولمختلف مراحل الحياة في هذا الوطن العزيز الغالي الذي جرى عليه ماجرى بسبب المحسوبين عليه بالجنسية فقط ومنذ دخول الديمقراطية المزعومة؟؟

ملاحظة……

الاجابة  على جميع الاسئلة اختيارية وحسب رغبتكم..
ماعدا السؤال الاخير فالاجابة علية مهمة جداً..
الامتحان بدون مراقبين ..
الوقت مفتوح ..
اعلان النتائج  سيكون  فورياً وبطريقة  عد الكلمات وفرزها .
ولاتهمل  ولاتشطب اجابات  وتعليقات الداخل والخارج والمخيمات مهما كانت .
وسيتم قرائتها حرفاً حرفاً للوصول الى معناها الحقيقي المختفي بين السطور؟؟

الاسئلة
لماذا اختلفت المقاييس والشروط؟
ولماذا تغيّرت الضوابط والمعايير؟
ولماذا ضاعت المباديء والقيم  ؟

وماهو السبب في عدم الاعتماد على المستوى العلمي والثقافي ودرجةالكفاءة ؟
ولماذا لايؤخذ الاختصاص بنظر الاعتبار؟

ولماذا لم يعد للاخلاص والوفاء مكانة؟
ولماذا لا يعتمد الانتماء والولاء للوطن؟
ولماذا لاتؤخذ الوطنية بنظر الاعتبار؟
ولماذا لاتوجد اهمية للتربية والاخلاق؟
ولماذا لم يعد هناك معنى للشرف والغيرة؟

‎لماذا تغير كل شيء ؟
‎وماهي الاسباب؟

هل  اضحى من باع الوطن وقاتل ضد ابناء الوطن بطل قومي؟
وهل اصبح  خائن  الوطن مناضل؟
وهل أمسى المتآمر على الوطن مجاهد؟
وهل فعلاً صار ارذل القوم (الحرامي والمرتشي والمختلس )سجين سياسي؟

هل يعقل بأن القيم ماتت؟
وهل صحيح كما يقال
اندفنت المباديء ؟
و انتحرت الغيرة؟
وضاعت الاخلاق ؟

هل تصدقون بأنه تم تشويه صورة الوطن  ولم تعد جميلة كما كانت في عيون الاجيال ؟
فالوطني والشريف يُقتل؟
والصادق الغيور يُبعد؟
والكفوء المتميز يُجتث؟

السهر والحرص على الوطن  ..
والاخلاص له ..
والمحافظة علية ..
والدفاع عنه ..
والتضحية من اجله  ..
هل اصبحت هذه المعاني البليغة كلها شعارات فقط؟

اين الشهامة و الغيرة ؟
اين الشجاعة و البطولة؟
اين الايثار و الكرم؟
اين الاخلاق واين الضمير ؟

السؤال الأخير؟؟
رغم كل ماجرى ويجري في الوطن .
هل انتم متفائلون؟
وهل سيتعافى الوطن وينهض من جديد؟؟

انتهت الاسئلة..

شاهد أيضاً

شُكرًا للدراما السورية

  زينب علي البحراني لا شيء يملك تلك المقدرة السحرية على حِفظِ رائحة وطنٍ من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *