الأكاديمية الألمانية للإعلام في العراق تواصل برامجها التدريبية للكوادر الإعلامية في الموصل

 

باشطابيا- الموصل

تواصل الأكاديمية الألمانية للأعلام في العراق برامجها التدريبية في عموم مناطق العراق وكان لصحفيي وإعلاميي الموصل حصة كبيرة منها بعد مرحلة التحرير من حكم داعش 2017.

وقال مديرها ( دانا أسعد ) لـباشطابيا : أن الورش التدريبية  التي أقيمت على مدى سنة كاملة وشارك فيها ما يزيد عن مئة صحفي وإعلامي ومهتم بالعمل الصحفي  تركزت على تطوير مهارات الكتابة الصحفية وبمختلف أشكالها للمرئي والمسموع والمقروء. وكذلك دور الصحفي في نبذل الطائفية والخلافات وتعزيز التعايش السلمي.

وقال : ” لمسنا تفاعلاً كبيراً من الزملاء الشباب واندفاعا للتعويض عن غيابهم القسري خلال سنوات إحتلال داعش لمدينتهم 2014- 2017 . وهذا ما دفعنا الى الاستمرار في تقديم هذه الورش التي حاضر فيها خيرة مدربينا “.

وأكد بأن الأكاديمية شملت صحفيي الموصل النازحين عن المدينة خلال فترة احتلالها، وأقامت دورات عدة في أقليم كردستان وفي أسطنبول للكوادر الإعلامية الموصلية العاملة في قنوات فضائية عراقية تبث من هناك.

ولفت دانا إلى أن زملاء في مناطق آخرى خرجت من سلطة التنظيم انخرطوا كذلك في دورات تدريبية أقيمت في السليمانية وأربيل وبغداد، إذ أن نشاط الأكاديمية التدريبي يمتد على خارطة البلاد. ولا يقتصر على مكان دون آخر.

الصحفي عمر الضاحي قال لباشطابيا بأنه واحد من الذين حصلوا على تدريبات بإشراف الأكاديمية الألمانية للإعلام في العراق في الموصل سنتي 2011 و 2012 وفي أربيل سنة 2018. ويدين لها بالفضل في تطوير قابلياته وقدراته المهنية. وانه استفاد كثيرا من منهاجها التدريبي المطبوع إذ يرجع اليه باستمرار  نظراً للمعلومات الأساسية المهمة التي تحتويها والتي أفادته في عمله كثيرا

ويذكر أن الأكاديمية الألمانية للإعلام في العراق تأسست منتصف حزيران 2011 لمؤسسة وهي مؤسسة استشارية مستقلة، تعمل على توفير خدمات مصممة خصيصاً للإعلاميين والصحفيين والمتحدثين الرسميين في العراق. وجهدها يقوم على إقامة دورات إعلامية حديثة ومتطورة، يتم من خلالها تدريب وتطوير الكوادر العاملة في الصحف والقنوات الإعلامية العراقية وخارجها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *