الجمعة , مايو 25 2018
الرئيسية / آخر الأخبار / العمارة الموصلية

العمارة الموصلية

_ بلاوي فتحي الحمدوني

تتميز العمارة الموصلية:بمميزات كثيرة من الروعة والجمال والابداع منها:

1-بكثرة الاواوين والاروقة ومافيها من اقواس مزخرفة واساطين تستند عليها وكان يقوم بهذا العمل بناء ماهر يسمى (مركب الفرش) (الفغش) ويكون النقار قد هيأ القطع الرخامية و نقشها و زخرفها كما تمتاز مداخل الدور والشبابيك والمكتبيات بما يحف بها من رخام ازرق مزخرف .

2- ارتفاع السقف بحيث يكون سقف الايوان و الغرفتين المجاورتين له تزيد على عشرة امتار ويوم بناء السقف يسمى ( يوم العقدة) وهو من الايام المشهودة في المحلة بما يتردد خلال العمل من اغان وزغاريد و مرح ويختارون له نوع خاص من الجص سريع الجفاف قوي التماسك وهو المتخذ من المرمر يسمى هذا الجص : (جص شداد) أنه يسكب العقدة متانة وسرعة عمل ويخلطون معه البياض ليزيد في تماسكه,

يوزع البناء عدة اطفال حول جدران الغرفة يمسكون العقدة فكلما ثبت حجرة في الجص لزمها طفل ويستمر البناء في عمله حول الغرفة والاطفال يمسكون ما يثبته وينقص البناء كل ساف عن الساف الذي تحته (فيلم العقدة)يجمع العقدة و البناء خلال هذا يكثر من استنهاض همة العمال في عملهم ويغني احدهم او الجبال(بفتح الجيم) العامل الذي يجبل الجص يضع الماء فوقه في الانجانة يغني الجبال اغاني تنشطهم وتدفعهم الى العمل ويرد عليه العمال و الاطفال و اكثر الاغاني تدور حول البناء فاذا سقفوا الغرفة غنوا وقد اعتاد الناس ان يجعلوا لكل مهنة اوحرفة اغنيتها التراثية الخاصة فللحائك اغنيته وللرباب اغنيته وكذا النجار والصباغ الكلاك وما ا لى ذلك.

وهذه اغنية تغنى للبناء الذي يبني الغرفة والمواصلة يسمونها الاودة :

بنيناكي يا اودة             بنيناكي بالعز

بناكي صبي الاسمر      ابو محزم الجز (الجز طاقة قماش من حرير)

 

فاذا قارب البناء من الانتهاء نشروا على رأسه طاقة حرير خلعة له فتبقى عليه حتى يتنهي من العمل اما المغني فيملأ طاقيته بجص مجبول فيتخذ فيه حفرا تتسع للنقود ويسرع الى صاحب الدار فيضع له فيها نقودا ثم يدور على اهل البيت فيعطونه خلعا ايضا.ومن اللطائف والنكات التي يفتعلها البناء انه كان يباغت صاحب البيت او احد اقاربه الذين يشاهدون البناء فيبني (ذيله) طرف ثوبه ويضع فوقه الجص و الحجارة وفي هذا اليوم يكون الطعام الذي يقدم للعمال ممتازا لا يخلو من لحم و ارز و برغل ومعه من المخضرات التي تتوفر في الفصل وتزداد اجرة العمال في يوم العقدة كهدية لهم على مابذلوه من جهد في العمل.

3-وتمتاز الغرفة الموصلية بما فيها من زخارف في الرخام وفي الجص والمشكاوات الكثيرة التي تحف بجدرانها الداخلية وبالقمريات التي تكون في قبة السقف وتزين هذه القمريات بقطع رخامية مخرمة وفيها زجاج ملون فتعكس الوانا جميلا على الغرفة

4- السراديب تكثر فيها وخاصة في البيوت الكبيرةعلى درجات منها ماتكون تحت الفناء وربما كانت مساحة بعضها مائتي مترا مربعا مقسمة الى عدة اجنحة

وفيها بئر ونافورة .

5- الممرات والانفاق: كان المتمولون(الاغنياء) واصحاب الحكم في البلد يوصلون بين دورهم التي تكون على جانبي طريق بممرات تحت الطريق تصل بين دارين او اكثر بحكم تسقيف الممر وتبليط ارضه ويكون يتسع لاكثر من شخص واحد

وعلى جانبيه فجوات بين مسافة واخرى كل واحدة منها على شكل قوس تتسع لاكثر من شخص اذا ما اعترضه قادم عليه وفي جدران الممر مشكاوات يوضع بها الشموع ويوقدونها ليلا عند مرورهم .وهذه الممرات اكثر ما نجدها في دور ارباب الحكم واصحاب الجيش الذين كانوا يحذرون من اعدائهم فكانوا يوصدون ابوابهم ليلا ويكون عليها الحراس ويتصلون مع بعضهم بهذه الممرات ولم يزل بعضها باقيا وماثلا للعيان الى اليوم ولكن ماجرى كان ادهى وامر وذلك اثر تدميرها خلال الهجمة الظلامية الاخيرة التي اتت عليها وجعلتها اطلالا كان لم تغن بالامس .

 

 

 

شاهد أيضاً

واقعي

بينما أضع رأسي ليلآ على الوسادة فتتصل به إتصالا مباشرآ شبيه بل ir فتبدأ بعرض ما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *