الثلاثاء , يوليو 17 2018
الرئيسية / أدب / سأغيب عنك

سأغيب عنك

 

شعر:محمد جلال الصائغ

 

أَقْفَلْتُ باباً خِلْتِهِ لا يُقْفَلُ
                                           وَهَجَرْتُ حُباً كانَ فيكِ يؤَمَّلُ
 

ما عادَ يُغريني هواكِ فغادري

                                    قلبي سينسى كُلَّ قَلْبٍ يَرْحَلُ
 

خَمْسٌ عِجافٌ في يديكِ سنابِلٌ

                                      وأنا على أبوابِ جوعي أَذْبُلُ
 

مُتَعَلِّلاً بالوَصْلِ ….قُلْتُ سيحتمي

                                     عَطَشي بها يوماً فيحنو الجدولُ
 

وَسَيَلتقي كفي بِغَضِّ ثمارها

                                          فَتذوبُ في وَلَهٍ وَثَغري يَنْهَلُ
 

خَمْسٌ عِجافٌ كُنْتُ أَحْمَقَكِ الذي

                                        وفى العهودَ وَأنتِ أنثى تَمْطُلُ
 

كُنْتِ أتركيني قَبْلَ ذاكَ لعلني

                                       أُشفى وَتَسْرقني حياةٌ أَجْمَلُ
 

كنت اتركيني كي ارتبَ عالماً

                                          دونَ انتظارٍ بالفجيعة ِيَرْفُلُ
 

لكنَّ وَقْتَكِ والفراغُ يَشوبُهُ

                                     وقصائدي لجراحِ قلبِكِ تَغْسِلُ
 

كانا هُما مَنْ أسسا لمواجعي

                                      هذي تُهَدْهِدُني وذاكَ يُكَبِّلُ
 

يا نَخْلَةً مَرَّ الفوادُ بِظِلِّها

                                           يوماً فأُرِّخَ فيهِ حُزْنٌ أَوَّلُ
 

سأغيبُ عَنْكِ لَعَلَّ ذاكرةً بها

                                      أحيا سَيَغْلِبُها الحنينُ فَتُعْوِلُ
 

سأغيبُ عَنْكِ لكي تُحسّي حُزْنَ

                                         هذي الأرضُ حينَ بدمعتينِ تُزَلْزَلُ
 

سأغيبُ ….. ما كانَ اختياري أنْ أغيبَ

                              تَرَكني للموتِ …..يا ويحي …. أَمِثْلُكِ تَقْتُلُ

 

السبت 15/7/2017

شاهد أيضاً

(أليسو) التركي يخنق دجلة ويدخل العراق في أزمة مياه عميقة

  نوزت شمدين/ الموصل/ نقلاً عن The Water Story Middle East استيقظ أهالي مدينة الموصل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *