الأحد , يونيو 25 2017
الرئيسية / آخر الأخبار / مؤتمر في بغداد يطالب بتحويل ملكية جامع النبي يونس الى الآثار وتأجيل إعادة بناءه لحين استظهار المعالم الأثرية في تل التوبة

مؤتمر في بغداد يطالب بتحويل ملكية جامع النبي يونس الى الآثار وتأجيل إعادة بناءه لحين استظهار المعالم الأثرية في تل التوبة

باشطابيا- بغداد- خاص

دعا متخصصون آثاريون وناشطون في هذا المجال الى التريث في إعادة بناء جامع النبي يونس لحين اكمال البعثات التنقيبية للاثار من استظهار الطبقة الآشورية تحت تل التوبة لما قالوا أن فيه ثروة للحضارة الإنسانية والثقافة العراقية.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته مؤسسة مدارك للمعرفة والتراث بالمركز الثقافي النفطي بالعاصمة العراقية بغداد، أعلن خلالها انطلاق حملة (الواح الطين للدفاع عن الاثار العراقية ).

وذكر قيس حسين رشيد وكيل وزراة الثقافة ان محاولات تجري مع ديوان الوقف السني للتريث في قرار بناء جامع النبي يونس  مستفيدين من تجارب سابقة في الكوفة وبابل.

أما د .عامر الجميلي فقد اشار الى ان ملكية الموقع الآثاري لتل التوبة جميعه عائدة للآثار  وليس  للوقف السني، وأن مهمة الأخير تنحصر فقط في  الإشراف على جامع النبي يونس المقام فوق أرض أثرية.

وتابع يقول:  ” التل يستبطن كذلك قصراً آخر للملك أدد -نيراري الثالث بن الملك شمشي –  أدد الخامس ( 805 – 782 ق. م )  فضلاً عن قصر الملك أسرحدون (  680 – 669 ق . م  )  ،  وكذلك معبدا زرادشتيا في الحصن الشرقي ،  من الفترة الساسانية ،  وديرين: الأول  ( دير  إيشوعياب بر قسري )  قرب الحصن الغربي ويعود إلى سنة 570 م ،  وديرا آخر في الطرف الغربي من تل التوبة على أنقاض المعبد المجوسي الساساني ، عرف بإسم دير يونان بن أمتاي ،  وكذلك قصراً للخليفة العباسي المعتضد بالله (  279 -289 ه / 892 -901 م ).

ودعا الجميلية في كلمته الى إبقاء القصرين الآشوريين وكذلك الديرين بعد استظهارهما، كنماذج  قائمة للعمارة الآشورية ” ولا بأس من أن يتزحزح مكان الجامع مئات الأمتار  ويعاد بناؤه على نفس عناصره الموثقة مخططاته وطرزه لدى المتخصصين في العمارة الإسلامية    مادام هو رمز ومقام وليس مرقد يضم جثمان النبي يونان أو يونس

יוֹנָה ،  حيث لم يثبت أي دليل مادي على أنه دفن في تل التوبة بنينوى ،  أم أنه عاد إلى قريته جت حِفر גַּת חֵפֶר وهي بلدة قديمة تقع على بعد بضعة أميال إلى الشمال من مدينة الناصرة ،  ومات فيها بعدما عاد من نينوى بحسب سفر يونان بالعهد القديم” .

وعم الغضب أوساط دينية وثقافية في مدينة الموصل بعد الإعلان عن مادار في هذا المؤتمر . وأعتبر البعض أن مقرارته مؤامرة لطمس معالم رموز مدينة الموصل، واستكمال لمشروع تنظيم داعش الإرهابي في إزالتها. وطالبوا الوقف السني بالعمل فورا على إعادة بناء الجامع لوقف المخططات التي تحاك كما وصفوها في الخافء.

 

 

شاهد أيضاً

مجلس قضاء الموصل يقرر ترحيل عائلات عناصر تنظيم داعش من الموصل

  باشاطابيا- الموصل خاص قرر مجلس قضاء الموصل ترحيل عائلات عناصر تنظيم داعش الارهابي من …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *