الجمعة , أبريل 27 2018
الرئيسية / ثقافة / (مباحث في تاريخ وتراث الموصل) كتاب جديد للباحث بلاوي فتحي حمودي الحمدوني

(مباحث في تاريخ وتراث الموصل) كتاب جديد للباحث بلاوي فتحي حمودي الحمدوني

يصدر ضمن المشروع النشر المشترك بين دار نون ودار غيداء للطباعة والنشر والتوزيع الاردنية لسنة 2017 كتاب جديد للباحث بلاوي فتحي حمودي الحمدوني كتاب يحمل عنوان ( مباحث في تاريخ وتراث الموصل)بواقع 300صفحة. ليرسم لنا بوضوح  طبيعة المجتمع الموصلي باحثا عن الماثر والاعراف والعادات والتقاليد الحياة  االاجتماعية والوجدانية والارث الحضاري  لنينوى العاصمة الاشورية,كما بحث في

الاسر والبيوتات والدواوين الموصلية ومواقفهم في سني المجاعة التي اجتاحت المدينة في 1917م 1937م ويبحث كذلك العصور التاريخية المختلفة التي مرت بها الموصل والحوادث الطبيعية والبشرية كما بحث عوامل النهضة الفكرية والثقافية وافرد الكاتب بابا عن المهن والحرف والصنائع الموصلية وجعل لها مباحث تبين مختلف الحرف التي اشتهر بها الموصليون معززة بصور لكل حرفة قدر الامكان

ويتضمن الكتاب سبعة ابواب ركزت معظمها على تناول البيت  الموصلي  بكل ما يمكن الكلام عنه من مختلف النواحي الاجتماعية و العمرانية وميزات العمارة ومهارة البناء الموصلي التي ترك فيه بصمته الجمالية في النقوش على الحلان  في الجوامع والكنائس  والقناطر التي تربط البيوت الموصلية والذي يعد بمثابة مدخل لفهم طبيعة اهل الموصل وعلاقتهم بمدينة ام الربيعين  الخالدة. ومن محاسن هذا الكتاب ان الخطاطة الموصلية الرائعة جنة عدنان احمد عزت قامت مشكورة بخط اسم الكتاب.

شاهد أيضاً

انتهى زمنُ الثوابِت

  زينب علي البحراني   عالمان تفصل بينهما ثورة الاتصالات الإلكترونية: عالمٌ قديمُ لا يتجاوز …

5 تعليقات

  1. ا.د. ابراهيم خليل العلاف

    ابارك للاخ العزيز الاستاذ بلاوي فتحي حمودي الحمدوني صدور كتابه الجميل والمفيد والموسوم : ((مباحث في تاريخ وتراث الموصل)) واتمنى لك دوام الموفقية والتألق .

    • بلاوي فتحي الخمدوني

      شكرا جزيلا للاستاذ الدكتور المؤ رخ ابراهيم خليل العلاف على كلامك الطيب وهو تقريض لكتابي وشهادة اعتز بها.منكم نتعلم وكتاباتكم التاريخية هي مصدر نا في البحث والتاليف..تحيتي وتقديري لكم

  2. فارس محمد المربد

    ابارك لاخي العزيز الاستاذ بلاوي الحمدوني على هذا الانجاز الكبير

    • بلاوي فتحي الحمدوني

      شكرا جزيلا للاخ الاستاذ الكريم فارس محمد المربد على تعليقه القيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *