الأحد , يوليو 22 2018
الرئيسية / آخر الأخبار / مقامات قتيل الزمان السهرعندي :

مقامات قتيل الزمان السهرعندي :

د. عدنان الظاهر

 

 

                        المتنبي وجحيم دانتي

 

صباح الخير أبا الطيّب والطيوب والبخور والعطور.

صباح النور والزهور وكل ما في الكون من شعر ومشاعر ومحابر وحبور.

هل فيك رغبة في أن نزور معاً رفيقك الشاعر صاحب الجحيم ؟ يا ساتر يا حافظ ! من هو هذا صاحب الجحيم وما هي مصلحتي في أنْ أزور الجحيم وأصحاب الجحيم ؟ إنه الشاعر الإيطالي المعروف ( دانتي ) يا أبا الطيّب. وأين نجده وهل رتّبتَ معه موعداً لزيارته ؟ إنه رجل بسيط لا يطلب مواعيدَ لمقابلته، لم تُعقِّده الَمَدنية بعد. قال لا يوجد اليوم رجلٌ لم تعقّده المدَنية، فالمدنية نفسها غدت غاية في التعقيد. أنظرْ إلى مقتنيات الناس في دورهم والأجهزة الكهربائية والألكترونية التي يستخدمون. أنظر إلى أسلحة الدمار الشامل ( وغير الشامل ). أنظر إلى ما يصنعون في الفضاء وإلى أية أكوان وصلت السفن والمركبات. ثم، أفَلمْ ينجحوا في تصنيع الحيوان والإنسان في المختبرات ؟ بلى يا أبا الطيب، بلى، أوافقك على ما قلتَ ولكنْ لكل قاعدةٍ إستثناء. ما زال الرجل بسيطاً يزوره الناس متى شاءوا، يزورونه ليلاً ونهاراً ويضعون على قبره باقات الزهور ويلتقطون الصور لهم جوارَ هذا القبر في مدينة ( رافينا Ravenna    ) الإيطالية. كان المتنبي شديد الإصغاء غيرَ مُصدِّقٍ لما كنتُ أقول. كان في دهشة وحَيرة بالغتين. رفض تصديق قولي حتى إضطرني أنْ أُعيد عليه مقترحي في أن نقوم بسفرة إلى مدينة

( فلورنسة Florence = Firenze ) الإيطالية { مسقط رأس الشاعر }كيما نزور اللوح أو النُصْب التذكاري لهذا الشاعر الرائع. قال وهل يستحق شاعرٌ كائناً من كان أن نزورَ قبره أو نُصبه التذكاري ونتجشم متاعب السفر ونتحمّل نفقاته الباهضة ؟ هل زار قبري أحدٌ منكم ؟ بل وأين هذا القبر ؟ قتلني العراقيون ورموا جثتي لذئاب وضباع البريّة. أجلْ يا أبا الطيب، وسنزور كذلك الكاتب السياسي الشهير صاحب كتاب ( الأمير ) السيد ميكيافيللي. قال المتنبي لم أسمع بهذا الإسم قبلاً. كيف لم تسمعْ به وقد كان ( الأمير ) كتابَ صدام حسين الأثير. تساءل صاحبي عن سر غرام صدام بهذا الكتاب. قلت له لإنه علّمه السلوك الخبيث في السياسة وتعلّم منه نهجَ الوجهين ولا سيّما قوله المشهور [ إحتضنْ مُنافسَك أو من تنوي التخلّصَ منه بإحدى يديك مُقَبِّلاً ، ثم إطعنه باليد الأخرى بخنجرك ]. وكان هذا دأب وخُلُق صدام حسين في تعامله مع الخصوم والمنافسين، بل وحتى مع بعض أصدقائه ورفاق حزبه وأقرب الناس إليه. يقتل الإنسان ثم يمشي في جنازته باكياً. هزَّ صاحبي رأسه مُضيفاً : وهذا ما فعله صدام  في موكب تشييع أحد أولاد أحمد حسن البكر في شوارع بغداد ثم كرر التمثيلية في تشييع جنازة إبن خاله وخال أولاده ( عدنان خير الله طُلفاح ). كان يبكي بغزارة فإنه والحقَ أقولُ بهلوان بارع وفيه قدرة عجيبة على إستدعاء وسفح الدموع متى  شاءَ ، لكأنَّ عينيه صُنبورُ ماء. من علّمه هذا الفن ؟ تعلّمه يا أبا الطيب من مصادر شتى. ثم إنَّ الخيانةَ والخبثَ طبعان متأصّلان فيه إزدادا رسوخاً وتطوراً بإنتمائه لحزب البعث المسحور بعقلية وأسلوب وعقيدة الإنقلاب في السياسة والسلوك. لعلي أُضيفُ عاملاً آخر قد لا يوافقني عليه بعض الناس. تساءل أبو الطيب وما كان هذا العامل الإضافي في صقل وتطوير عقلية صدام الخبيثة ومنهجه في التقلّب والإنقلاب وسلوكه ( الميكيافيللاوي ) ؟ هذا أحد الأسرار، ولا أكشف السرَ يا صاحبي، سأتركه حتى يكشفه غيري من عارفي ومعاصري حُقبة صدام حسين في حكم العراق إقطاعيةً له ولأقربائه والموالين له. ليس من طبعي كشف الأسرار.

شعر صاحبي بشيء من الإعياء، فالحديث عن صدام حديث ثقيل، فاقترح أن نتناول الشاي الذي يُحبُ ثقيلاً مع الهيل أو الدارسين ( أو الدارصيني… كما تسميه بعض الشعوب. هل له علاقة ببلاد الصين ؟ ). بعد كؤوس الشاي وما تيسر من طعام خفيف إستأنفنا حديثنا السالف فسأل ضيفي عن موعد وتفاصيل تنفيذنا لمشروع زيارة زميله الشاعر دانتي. قلت جهّز نفسك يا رجل على عَجَل، فلقد حجزت تذاكر السفر على يوم غد. قال لم أحمل معي حقيبة ملابس ولا أدوات حلاقة. إنسَ هذا الموضوع، جهّزتُ حقيبةً لكلينا. عاد يسألني هل زرتُ هذا الشاعر قبلاً وهل أعرف مكانه بدقة ؟ قلت أجلْ يا صديق، زرت نُصبه في مدينة فلورنسة للأسف مرةً واحدةً ولطالما تمنيت أن أزوره ثانيةً وأن ألتقطَ المزيد من التصاوير جنبَ نصبه التذكاري في الكنيسة التي تُسمّى بالإيطالية سانتا كروتشه ( Santa Croce   ) وبلغات أخرى  Santa Creuz  أو

Santa Kreuz  والمعنى واحد : الصليب المقدّس.  ثم إلى جانب تمثاله وتمثال ميكيافيللي خارج مبنى الكنيسة في وسط مدينة فلورنسة الإيطالية في الساحة التي تحمل إسم الكنيسة نفسه. وسترى في هذه الكنيسة قبور كل من الرسام الأشهر ( مايكل آنجيلو ) وصاحب الكرة الدوّارة أبداً ( غاليليو ) وصاحب النَغَم الحلو

( روسيني ). صُمِمَ نُصبُ دانتي له في هذه الكنيسة عام 1865 بينما دُفِنت رفاته في مدينة أخرى هي ( رافينا ) كما مرَّ الكلام قبل قليل. كان صاحبي ساهمَ الوجه مُضطرِبَ القّسَمات مُوزّعَ المشاعر حالماً حقّاً ومتمنياً أن نقومَ بتنفيذ هذه السفرة على الفور. شاعرٌ يزورُ شاعراً ويتعرّف على أحد أساتذة صدام حسين في فنون التآمر والخبث وتخطيط المكائد والبكاء وذرف دموع التماسح في مواكب تشييع ضحاياه وقتلاه. ألهبَ الحديثُ مشاعرَ صديقي فصار يتعجّل السفر وصار يُكثر من أسئلته حول مدينة ( فلورنسة ) فتأتيه أجوبتي عنها وعن موقعها الجغرافي في إيطاليا وعن أهم معالمها الأخرى وأسواقها ونهر ( آرنو Arno  ) الذي يشقها إلى نصفين وسوقها الخاص بمحلات بيع الذهب والمجوهرات التي تشغل جانبي أحد الجسور القائمة على هذا النهر ولا شيءَ غير هذه المحلاّت. جسر ليس فيه إلاّ دكاكين لبيع الذهب، شيء غير مألوف ولكن [ عيشْ وشوفْ ]. ظلَّ صاحبي يحلم بزيارة مدينة فلورنسة الإيطالية للإلتقاء بصاحبه ( شاعر الجحيم والكوميديا الإلهية ) وإلتقاط الصور معه وربما لوضع باقة زهور على نُصبه التذكاري.

أمضينا أسبوعاً كاملاً في مدينة ( فلورنسة ) فإقترحتُ على صاحبي أن نزور مدينة ( البندقية / فينيسيا ) في شمال إيطاليا ومدناً ومناطقَ أخرى تتسم بالروعة وجمال البناء وكثرة الشَجَر. ثم إنَّ لنا هناك بعض المعارف والأصدقاء عراقيين وعَرَباً وإيطاليين وغير إيطاليين بينهم التاجر والطبيب وبائع ال ( دونر كباب ) وباعة الأحجار الكريمة ونصف الكريمة من الباكستان والبنغال. سألت صاحبي [ سانشا بانشا ] ونحن في الطريق إلى شمال إيطاليا عن سبب تسمية العرب لمدينة ( فينيسيا ) بالبندقية ؟ فكّر صاحبي طويلاً مُسرِّحاً البصر خلال نافذة القطار في الطبيعة الخلاّبة الغنيّة بحقول الكروم والتفاح والتين والزيتون وغيرها من غلاّت الصيف. لم يجد الجواب المناسب فقال وهو يُمثِّل على طريقة صدام حسين : هذه التسمية ليست قديمة. لم نكن في زماننا نعرف هذه المدينة. كما إني أجهل مّن أطلق عليها هذا الإسم. أضاف : قد يكون إسمها الإيطالي مُشتقّاً من إسم آلهة الجمال ( فينوس ) … فينيسيا. Venus …Venice…Venezia. . رأيت كلام الرجلَ معقولاً. فالتسمية الإيطالية ثم الإنجليزية قريبتان كثيراً من إسم آلهة الجمال الرومانية ( فينوس ). يقول المؤرخون والمفكرون إنَّ ( فينوس ) هي كوكب الزُهرة، نجمة الصباح ( Morning Star  ) وأول نجمة تظهر في السماء مساءً. ويقول مؤرخون آخرون إنَّ الزُهرة هي آلهة الحب والخصب والتناسل السومرية ثم البابلية ( عِشتار = عَشتَروت = عشتروث = عَشتَر = أستر ). عدتُ لأسأل صاحبي : ألا يرى أصلاً أو قرابةً أو نَسَباً بين التسمية العربية للمدينة والسلاح الذي نُسمّيه ( بندقية ) ؟ قال هذا صحيح إذا ما إفترضنا أنَّ هذه المدينة كانت يوماً ما معروفة بإنتاج هذا النوع من السلاح فأطلق العربُ عليها هذه التسمية فقالوا البندقية بَدَل أن يقولوا مدينة إنتاج البنادق. في الجزائر مثلاً مدينة إسمها ( الأصنام )، وهذا الأمر شبيه بذاك.

قبل أن يصل القطار بنا إلى مدينة البندقية قال المتنبي : كنتَ ذكرت أنَّ لك بعض المعارف والأصدقاء في شمال إيطاليا، ألا ذكرتَ أين ومن هم ؟ إنهم في مدينة سياحية غاية في جمال التصميم الهندسي وشهيرة بسواحلها الرملية الطويلة وفاكهتها ودجاجها المشوي. قال وما إسمها وهل من علاقة لإسمها بالبنادق والأسلحة وأدوات الموت التي مللنا سماعها ؟ إسمها ( بينيتا Pineta  ) يا أبا الطيب ولا علاقة لهذا الإسم الجميل بعزرائيل والحروب والموت. إنه مشتق من إسم شجرة الصنوبر ( Pine  ) كما أحسب. غيّر صاحبي وجهة الحديث فقال : ذِكرُك لعزرائيل والموت وضع أمامي إسم صاحب صدام ( ميكيافيللي )، فلا أجد هذا الإسم إلاّ مُشتقّاً من ( ميخائيل )… مايكل بالإنجليزية وميشيل بالفرنساوية. ركّزت بصري في عَينَي صاحبي ثم قلت له : ألا تعرف شخصاً ساهم مع صدام حسين في جلب الدمار على العراق يحمل إسم ( ميشيل ) ؟ إبتسم إبتسامة الواثق المنتصر على خصمه ثم قال : وهل هناك غير المشبوه ( ميشيل عَفْلَق ) ؟ أحسنتَ أبا الطيب، بعد سقوط تمثال الصنم صدام حسين في التاسع من شهر نيسان 2003 أُزيل قبرُ هذا العفلق المشبوه، أب صدام الروحي والإيديولوجي كما يُشاع. مرّت فترة صمت غير قصيرة قطعها المتنبي بالسؤال عن أفضل أصدقائي ومعارفي في هذه المناحي ؟ إنه طبيب أطفال شاب من فَيلية كُرد الكاظمية يفتخر به العراقيون من أمثالي. أكمل دراسة الطب في إيطاليا وإفتتح عيادةً في مدينة آخرى غير بعيدة عن البندقية. غيّر المتنبي مجلسه بعد أنْ إزداد شوقُهُ لمعرفة إسم هذا الطبيب وإسم مدينته. إنه الدكتور ( عقيل عبّاس ) وإسم مدينته السياحية الجميلة ذات الساحل الرملي الطويل

(Lignano  ). قال بلهفة عجيبة وهل سنزور هذه المدينة وأتعرف عليه ؟ قلتُ بل سأعطيك عنوان عيادته ورقم تلفونه وربما رمز بريده الألكتروني كي تستطيع ترتيب لقاء معه. وسيستقبلك بكل سرور وود وطيبة أهل الكاظمية. سيريك بعض مواقع الإنترنت على أجهزته ولا سيّما موقع ( صوت العراق ) و ( عراق الغد )

و ( كيكا ) و ( الرافدين ) و ( أوراق عراقية ) و ( المُهاجِر ) و ( المثقف ) و ( النور ) و ( الناس ) و ( الغُربة ) وسواها من المواقع حيث أنشرُ مقالاتي وأبحاثي ومذكّراتي ومقابلاتي معك. إنه يتابع كل ما يُنشر عن وطنه الأصل ( العراق ).

ظلَّ صاحبي شارد الفكر ساهم النَظَرات كمن ينتظر نبأً عظيماً يهبط عليه من السماء السابعة. كان شديد الشوق أن يلتقي بطبيب الأطفال العراقي الدكتور عقيل. مواطن عراقي يُهجِّره البعثيون النازيون طفلاً مع باقي أفراد عائلته عام 1982 فيشق طريقه في الحياة ويختار الدراسة في معاهد إيطاليا ليتخرج فيها طبيباً وجرّاحاً ثم يفتتح لنفسه عيادة خاصة به في واحدةٍ من أجمل المدن الساحلية الإيطالية الواقعة شمال البحر الأدرياتي. منذا يلوم المتنبي على شوقه في التعرف على هذا النموذج الفذ للعراقيين الشباب ؟ أراد صدام السواد والرماد لنا، نحن العراقيين، فأنقلبا عليه وعلى حزبه النازي في نهاية المطاف.

سألتً صاحبي : هل رتبّتَ موعداً مع ( عقيل ) ؟ لم أسمعْ جواباً. إختفى المتنبي دون سابق إنذار… أصبحت تلك عادته في آخر زمانه تعوّدتُ عليها فلا زَعَلَ ولا عتاب.

شاهد أيضاً

شارع النجفي قلب الموصل الثقافي

حارث العباسي يعتبر شارع النجفي من أهم اسواق مدينة الموصل ، وهو من الشوارع التي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *