الثلاثاء , يوليو 17 2018

واقعي

بينما أضع رأسي ليلآ على الوسادة فتتصل به إتصالا مباشرآ شبيه بل ir فتبدأ بعرض ما تحمله من أفلام وعروض خيالية تشعرني بأنني سأعيش حياة مترفة حتى اتعب من فرط الكذب فأنام وأستيقظ صباحآ إثر الضربة الثالثة على رأس إسطوانة الغاز والتي قد تكون القاضية لي أكثر مما هي للإسطوانة كأن بين رأسي ورأس الاسطوانة إرتباط من نوع ما مصحوبة بصوت(غيااااز) فيترامى في اذني صوت كأنه غارة الحرب فأنهض مسرعآ خائفآ ووجهتي السرداب قائلآ الحرب مجددآ أووه يا الله كابوس.
كادت تلك الضااهرة أن تستبدل بتشغيل موسيقى خاصة بسيارة الغاز فيعلم أهل الحي أنه هو لو لا تدخل احد الشياب قائلآ(ما حرام من الصبح موسيقى).ثم ندفع انفسنا في نشاط صاخب وضجيج كثير الزحام والحرارة منذ الصباح. مرورآ بركام وانقاض الموصل القديمة وغيرها من البنايات المهدمة.أتسائل كيف سيكون يوم من بدأ نهاره بهذا الشكل.
نحن نتكيف مع العنف ومظاهر الدمار حتى اصبح الامر اعتياديآ وبالتالي سنكون أقل إحساسآ واقل بهجة

شاهد أيضاً

ناجحون يُحاربهم الأقربون

  زينب علي البحراني من النادر أن يتلقى الإنسان الموهوب أو التوّاق إلى النجاح في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *