(بسمة بسيم) ممنوعة من دخول الجانب الأيمن لأنها طالبت بفتح تحقيق بشأن مجزرة (موصل الجديدة)

 

باشطابيا- الموصل-Nawzat

أصدرت القيادة الأمنية في نينوى قراراً بمنع دخول رئيسة مجلس قضاء الموصل بسمة بسيم الى الجانب الايمن من مدينة الموصل، وذلك بعد ساعات من مطالبتها بفتح تحقيق دولي عن المجزرة التي ارتكبها طيران التحالف الدولي في منطقة موصل الجديدة في الجانب الأيمن لمدينة الموصل، وراح ضحيتها أكثر من 500 مواطن معظمهم نساء وأطفال.

وقالت نسمة بسيم لـ(باشطابيا)، ان القيادات الأمنية منعتها من دخول الجانب الأيمن ابتداءً من يوم السبت 25/3/2017، وهي ليست متأكد إن كان القرار يشمل الجانب الأيمن وحده أم سيتم منعها من دخول مدينة الموصل بأكملها.

وتابعت:” لم ارتكب خطئاً سوى أنني نقلت للإعلام الصورة الحقيقية لتدمير التحالف الدولي لمنطقة موصل الجديدة، وطالبت بفتح تحقيق بهذه المجزرة. وأن يأتي السيد العبادي ويقف على هذه المجزرة، وكذلك طالبت بتعويض ذوي الشهداء، وإعلان الموصل مدينه منكوبة. والحداد على أرواح الشهداء من الأبرياء وشهداء القوات الأمنية.وانتقدت بعض مسؤولي الموصل ومن يدعون أنفسهم قادة، وكانت الاجابة بمنعي من دخول الجانب الأيمن للموصل حيث وقعت المجزرة”

وأشارت الى أنها تشيد بمهنية القوات الأمنية ودورها المتميز والمهني والجهد القتالي والاغاثي ولايمكن لها ان تنكر جهودهماودماء عناصرها الزكية التي سالت لأجل الموصل.

ويذكر أن رئيسة مجلس قضاء الموصل، برز نجمها عاليا في الموصل مؤخرا بسبب جرأتها، وحركتها الدؤوبة في انحاء المدينة التي تشهد معارك طاحنة منذ أشهر لطرد ارهابيي داعش منها، وقدمت مساعدات للنازحين ووجهت دعوات اغاثة عديدة لأنقاذ عالقين، وأخيرا وقفت في المكان الذي حدثت فيه مجزرة موصل الجديدة ووجهت دعواتها بفتح التحقيق بشأنها، وهي المسؤولة الوحيدة التي فعلت ذلك في حكومتي نينوى وبغداد المركزية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *