الأحد , أكتوبر 22 2017

أدب

قفا نحلم

عبد المنعم الأمير لخولة أحلام، تضوع كأنها تسبيح وجد، في فم الليل فاغمه… ولي نزق الذكر، وأوهام عاشق أضاع بدارات الغرام تمائمه فكيف عنيزات الفؤاد تركنني، فعدت بلا وجه يضيء، وﻻ سمه؟ وكيف خصفن الوقت من شجر المسا؛ ليكتبن في عري المسافة آدمه؟ وكيف استخرن النهر، فانساب غنوة، وألقى على …

أكمل القراءة »

راهبةُ البصرة

  عدنان الظاهر ( فارقت قريبةٌ لي الحياةَ أوائلَ عام 1957 وكانت في العشرين من عمرها وما زال سببُ وفاتها مجهولاً. أكملت الإبتدائية والمتوسطة في مدرسة للراهبات. ربّما، نعم ربّما تعرف صديقتها الأمينة السيدة حامدة الشيخلي سرَّ وأسباب تلك الوفاة فهل ستتكلم هذه السيدة إذا ما كانت ما زالت على …

أكمل القراءة »

من نشيد الحجارة..

شعر : أحمد محمد رمضان   قُلتُ.. الَّليلُ نُبوءةُ.. و لَا يَعودُ التَأرِيخُ بِالإِنسَانِ..  رُبمَا كُلّ ظُلمةٍ تَتفَتحُ لِلعَقلِ بَابَا.. فَتجلِّ الرَّبّ عَلى الصَّخرةِ و كَلمَتهُ المُنسَابةُ فِي النَّهرِ..  جِسرٌ لِعبُورِ رُوحيَ الحُبلَى بِالخَرابِ.. البِئرُ بِوصْفهِ حَياةً.. تُرممُ الوُجوهَ..  كَانَ عَليهَا السِّباحةَ مَع النُّجومِ كُل لَيلةٍ.. الحَلفُ بِالنَّومِ خَلفَ حُزنِ …

أكمل القراءة »

براءة دمي ..

 حسب الله يحيى عندما تلقيت رسالة التهديد بالقتل؛ كنت في ذلك الوقت بالذات أعمل في تهذيب وتشذيب النباتات في حديقة منزلي .. وقد أثار انتباهي ان النباتات الطفيلية والبرية كانت قد انتشرت في مدة قصيرة على نطاق واسع.. جاءت رسالة التهديد تلك لتجعلني أمام مقارنة لاسبيل لي للخروج من حقيقتها …

أكمل القراءة »

(السقشخي) حجاج الذات الساردة

عبد علي حسن تشتبك رواية (السقشخي) للروائي علي لفته سعيد — الصادرة عن دار الفؤاد للنشر والتوزيع /القاهرة ط1 2017 — مع الواقع وفق رؤية سردية متخيلة لعلاقة بين طريدين الأول (ماجد) المهاجر والهارب من وطن بات العيش فيه مستحيلا بعد ألوضع الذي تعرض له في أقبية النظام البائد والثاني …

أكمل القراءة »

نوَّمَكَ .. وما نام

شعر : حارث معد   ظِلٌ .. تَحتَ الكُرسي قالَ أكتبْ … حَتى وإن جَنَّ الليلُ وتَقَرَّحَتْ أجْفانُكَ وذُبتَ هُزِمتَ وغابَ وجهُكَ في النومِ أكتبْ : عَن نَهرٍ غَنَّى لِجِسرٍ في يومٍ ما عَن مِئذنَةٍ كانتْ تَصدَحُ بإسمِ الله عَن دَيّرٍ يَعشَقُ صَوتَ الأجراس عَن مدينةِ أحلامٍ بَطلُها كابوس أو …

أكمل القراءة »

الزمن اللاوجودي

عدنان الظاهر صيّرني أقصرَ مِنْ ظلّي طولا في سَمْتِ الشمسِ الكُلّي يَتَعسفُ يأخذُ ما أعطى ضِعْفا ما برّأَ ذِمّتهُ مِنّي أَصلا يَنْشبُ في وجهي أظفارا  يشحذُ طاحونَ شراراتِ النارِ ينفخُ مزمارَ الإنذارِ     ” قَنْطَرَني ” مِنْ ظَهْرِ المُهرةِ مطعوناً رُمْحاً مسموما  مطرورَالهامةِ مبتورَ الزَنْدِ  أسقطني منّي رجّحَ ميزانَ الكفّةِ في …

أكمل القراءة »

مواويلا تسكبني النايات

شعر:عبد المنعم الأمير حديث خرافة، والعمر فاني فكيف ألم أشﻻء الثواني؟… أكفكف عن جفون القلب جمرا وكف الشوق عرجاء البنان أقلب في السما وجهي، وأرجو.. ويجرس في دمي صمت الأماني فلا تروي شفاه القلب (ليت) ولا (اللوات) تجترح التداني لقد عصرت بكأس البعد روحي يد امرأة، تعرش في كياني ويا ويحي، …

أكمل القراءة »

مع الاستاذ أنور عبد العزيز ومراياه للزمن الآتي

ا.د. ابراهيم خليل العلاف استاذ التاريخ الحديث المتمرس – جامعة الموصل  أنور عبد العزيز ( رحمة الله عليه) قاص ، وناقد ، وكاتب ، ومربٍ جليل ، أثرى المكتبة العراقية والعربية بالكثير الكثير . ولابد لنا ان نستذكره دائما وان نعود الى كتاباته لنتعلم منها لسبب بسيط انه كان كاتبا …

أكمل القراءة »

الوقتُ والذكرى

عدنان الظاهر    أهلي كانوا بالأمسِ هُنا كانوا سدّوا الأبوابَ وغابوا لم أسمعْ صوتاً في البابِ ولا في ظُلُماتِ رطوباتِ السردابِ ” بابلُ ” تبقى شامخةً رأسا وبأهلي تفنى داري هذا الدارُ تأرّجحَ يوماً تحتَ الزلزالِ ومالا سَقَطتْ من سقفٍ أحجارُ هذا الركنُ مكانُ الأُمِّ هذا مُتكأُ الوالدِ عصراً صيفا …

أكمل القراءة »